Get Adobe Flash player

Under Development

إجتماع تعريفي لأساتذة المدارس المشاركة في مبادرة "شهادة جدارة في الوعي حول الأمم المتحدة" ‏‏(مقر اللجنة الوطنية، 2016/11/10)‏

تمّ تنظيم إجتماع تعريفي بمبادرة "شهادة جدارة في الوعي حول الأمم المتحدة" لأساتذة المدارس المنتسبة لليونسكو التي أبدت رغبتها بالمشاركة في المبادرة. بدايةً، رحبت الأمينة العامة للجنة الوطنية لليونسكو البروفسور زهيدة درويش جبور بالحضور مشيرةً إلى أنه "أمام تفاقم العنف في المجتمعات وظهور النزعات الراديكالية والعنصرية القائمة على الخوف من الآخر وعلى الكراهية بين الشعوب، نؤكد على دور التربية في التوعية لأنها تشكل الحصن المنيع". وأضافت أن اللجنة الوطنية، وانسجامًا مع دورها في ترسيخ ثقافة السلام ونشر القيم التربوية والإنسانية، يسرّها أن تتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام ومع تحالف الشبيبة العالمي ومكتب اليونسكو - بيروت لتنفيذ هذا المشروع التوعوي في إطار شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو. 

وقد عرض ممثل مركز الأمم المتحدة للإعلام، وممثل تحالف الشبيبة العالمي كيفية تنفيذ المبادرة التي تهدف إلى تثقيف تلامذة المرحلة الثانوية في المدارس حول عمل وأولويّات الأمم المتحدة، في مرحلة أولى خلال العام الدراسي 2016-2017 وتتضمّن محاضرات وأنشطة ميدانيّة حول الأيام العالمية للأمم المتحدة وحملات تبرّع لصالح جمعية غير حكومية تحمل قضية إنسانية.

شارك في الإجتماع 13 مدرسة من شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو، وهي: معهد الآفاق للتنمية مؤسسات الصدر - صور، النورث ليبانون كولدج - زغرتا، مونتانا انترناشيونال كولدج - ديك المحدي، مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية - بيروت، مدرسة القديس جاورجيوس - الحدث، المؤسسة اللبنانية الحديثة - الفنار، مدرسة الطفل يسوع لراهبات البزنسون - بعبدات، ثانوية رفيق الحريري - صيدا، ثانوية حسين مسعود الرسمية - بشامون، ثانوية الكوثر - بيروت، مدرسة سيدة البشارة - رميش، مدرسة الأهلية - بيروت، وثانوية روضة الفيحاء - طرابلس والمكتب التربوي لشبكة المدارس اللبنانية المارونية.

 

un-schools

الإجتماع التشاوري مع المدراء وأساتذة العلوم الإجتماعية وممثلي لجان الأهل حول "العلوم الإجتماعية ‏كمسار مهني: تحفيز طلاب المدارس الثانوية في المنطقة العربية لاختيار تخصصات جامعية في العلوم ‏الإجتماعية" (مكتب اليونسكو - بيروت، 2016/10/17)‏

نظم المجلس العربي للعلوم الإجتماعية بالتعاون مع اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو ومكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت الإجتماع التشاوري حول "العلوم الإجتماعية كمسار مهني: تحفيز طلاب المدارس الثانوية في المنطقة العربية لاختيار تخصصات جامعية في العلوم الإجتماعية". تضمنت الجلسة الإفتتاحية كلمات لكل من مكتب اليونسكو - بيروت ممثلًا بالدكتورة سايكو سوغيتا، اختصاصية برنامج العلوم الإجتماعية والإنسانية، واللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو ممثلةً بالآنسة كريستيان جعيتاني، المنسقة الوطنية للمدارس المنتسبة لليونسكو وأندية اليونسكو، ومدير عام المجلس العربي للعلوم الإجتماعية، الدكتورة ستناي شامي. من ثم عرض الأستاذ خليل مكاري، منسق مشروع العلوم الإجتماعية كمسار مهني في المجلس العربي للعلوم الإجتماعية، برنامج اللقاء وأهدافه. وألقى الدكتور نديم منصوري، أستاذ علم الإجتماع في الجامعة اللبنانية محاضرة تعريفية وشهادة حياة حول العلوم الإجتماعية ونظرة المجتمع إليها. وركّز على موضوعين أساسيين ألا وهما النظرات الحالية إلى العلوم الإجتماعية، والإستراتيجيات اللازمة لتغيير هذه المقاربات لدى المعنيين الأساسيين (كالطلاب، والأهل، والمدارس، والوزارات). كما أوصى بتكييف المبادرات المتعلقة بهذا الموضوع مع سوق العمل. وبعدها، تمّ عرض فيلم "لماذا العلوم الإجتماعية؟"، ثم دار حوار مفتوح حول الفيلم أدارته الآنسة فرح السوري، مساعدة برنامج - المجلس العربي للعلوم الإجتماعية. وتلاه عرض من قبل الأستاذ مكاري حول الإستراتيجية الإقليمية وأهداف المشروع وخطوات العمل. وفي الجلسة الختامية، تمّت مناقشة خطة تنفيذ البرنامج. وقد شارك في الإجتماع ممثلو المدارس التالية: ثانوية لور مغيزل الرسمية للبنات، ثانوية جبران غسان تويني الرسمية للبنين، ثانوية الدكتور حسن صعب الرسمية المختلطة، ثانوية زاهيه سلمان الرسمية، الإنترناسيونال كولدج وثانوية التراث.

إجتماع ‏‎"‎تحالف اليونسكو للمدن العربية ضد العنصرية والتمييز وكراهية الأجانب والتعصّب" (مكتب ‏اليونسكو الإقليمي، 2016/9/6)‏

في إطار "تحالف اليونسكو للمدن العربية ضد العنصرية والتمييز وكراهية الأجانب والتعصب" الذي أطلقته منظمة اليونسكو عام 2008 في الدار البيضاء - المغرب، والذي انضمت إليه تباعًا بلديات بيروت، طرابلس، جبيل، النبطية، راس المتن وزحله، وبهدف توسيع شبكة المدن اللبنانية المنضوية تحت التحالف، وتعميم المبادئ التي ينادي بها، سيما لما تشهده مؤخرًا بعض المدن اللبنانية من ضغوط إجتماعية وإقتصادية وثقافية نتيجة وفود اللاجئين إليها، تفرض جميعها حاجة ملحة إلى توطيد أواصر التلاحم الإجتماعي وتعزيز مبادئ مناهضة التعصب والتمييز والعنصرية، تمّ تنظيم إجتماع دعت اليه اللجنة وبالتعاون مع المكتب الإقليمي شارك فيه عددًا كبيرًا من رؤساء وممثلي البلديات من مختلف المناطق اللبنانية. حضر الإجتماع نحو ثلاثون رئيسًا وممثلًا لبلدية، وقد شكّل الإجتماع فرصة لتبادل التجارب فيما يخصّ احتواء الأجانب والتعامل معهم بعيدًا عن العصبية والتمييز، كما استعرضت بعض البلديات المبادرات التي أطلقتها بهدف إدماج الأجانب والإستفادة من وجودهم على مستويات مختلفة.

لقاء اختتام مشروع السلامة المدرسية حيال مخاطر الزلازل (قصر اليونسكو، 2016/9/5)‏

نظّمت اللجنة الوطنية بالتعاون مع المجلس الوطني للبحوث العلمية لقاء تربويًا اختتمت به مشروع السلامة المدرسية حيال مخاطر الزلازل، الذي نفّذه المجلس الوطني بتمويل من منظمة اليونسكو في إطار برنامج المساهمة 2014-2015. حضر اللقاء مدير عام وزارة التربية، عضو اللجنة الأستاذ فادي يرق ونائب رئيس اللجنة، أمين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزه والأمينة العامة للجنة البروفسور زهيدة درويش جبور.

كما حضر اللقاء حشد كبير من موظفي وزارة التربية ورؤساء المناطق التربوية ومن مديري المدارس الرسمية والمعلمين. وقد تمّ خلال اللقاء عرض وشرح الوثائق التي تمّ إنتاجها في إطار المشروع، من خرائط ومطويات توجيهية. حيث تولّى العرض والشرح خبراء من المجلس الوطني للبحوث العلمية. انتهى اللقاء بنقاش مع الحضور حول واقع لبنان جغرافيًا وإمكانية تعرّضه للزلازل والهزات الأرضية وحول الإحتياطات الواجب اتخاذها لدى هذه الكوارث.

يوم اليونسكو في كسروان الفتوح (ريفون، ‏‎2016/9/2‎‏)‏

في إطار توجه سياسة اللجنة نحو الإنفتاح على المناطق اللبنانية كافةً من خلال تنظيم أنشطة ثقافية وتربوية وإجتماعية، نظمت اللجنة بالتعاون مع بلدية ريفون وبالتنسيق مع عضو اللجنة المحامي الدكتور أنطوان صفير، لقاء "يوم اليونسكو في كسروان - الفتوح 2016" في بيت السياحة والتراث في ريفون، وذلك برعاية وزير الثقافة ممثلًا بالأمينة العامة. حضر اللقاء عدد كبير من السفراء والدبلوماسيين ورؤساء بلديات كسروان - الفتوح ومخاتير البلدات وأعضاء اللجنة الوطنية لليونسكو وعدد من المهتمين من بلدات القضاء.

وقد ألقى منظم اللقاء المحامي الدكتور أنطوان صفير، عضو اللجنة الوطنية لليونسكو، كلمةً أشار فيها إلى أنه رغم الزمن السياسي البائس والمرحلة الدستورية المعطلة، يأتي يوم اليونسكو في كسروان - الفتوح، حدثًا ثقافيًا يطرح وقائعًا ويلتمس تعاونًا علميًا نحو تنمية ثقافة السلام. كذلك أشارت الأمينة العامة في كلمتها إلى أن اليوم تبدو الحاجة إلى منظمة اليونسكو أكبر من أي وقت مضى، وأنه في العام 2013 تشكلت ضمن منظمة اليونسكو شبكة المدن التعلمية وهي المدن التي تنشر المعرفة بين سكانها ضمن قنوات غير نظامية، وبشكل مستقل عن تلك النظامية المتمثلة بالمدارس والجامعات أي أنها تنشر الثقافة وتتيح تبادل المهارات والمعارف بين سكانها من خلال الأنشطة والبرامج والمشاريع التي تنفذها. وفي الختام، تمّ عرض فيلم قصير عن نشاطات اليونسكو.

 

rayfoun

مهرجان الشعر السنوي (بعقلين، 2016/8/26)‏

برعاية وزير الثقافة الأستاذ ريمون عريجي وبمناسبة مرور 15 عامًا على تأسيس منتدى الشعر في بعقلين، نظمت اللجنة بالتعاون مع منتدى الشعر مهرجان الشعر السنوي وذلك في مدينة بعقلين.

شارك في المهرجان عدد من الشعراء هم الشيخ الدكتور سامي أبي المنى، الدكتور ميشال كعدي، الأستاذ جورج شكّور، المحامي ريمون عازار، الأستاذ مصطفى سبيتي، السيدة سهام الشعشاع والدكتور محمد توفيق صادق. وقد جاء هذا المهرجان استكمالًا للتعاون الذي تجريه اللجنة مع المنتدى منذ عامين والذي استهلّ بنشاط "طرابلس في بعقلين" ثم "بعقلين في طرابلس"، وذلك في إطار استراتيجية اللجنة الرامية إلى الإنفتاح على المناطق اللبنانية كافة من خلال لامركزية الأنشطة.

مشروع قراءة وأنامل‎ ‎‏(2016/5/23)‏

اختتمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو مشروع "قراءة وأنامل" الذي هدفت من خلاله إلى الإضاءة على أهمية نشر ثقافة الدمج الإجتماعي لجميع شرائح المجتمع من خلال مشروع المطالعة بطريقة برايل لمجموعة من التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك من خلال تشجيع وتعزيز حب القراءة لدى التلاميذ ذوي الاحتياجات البصرية الخاصة وتنمية قدراتهم اللغوية ومهارات النقد والتحليل لديهم.
ختام المشروع كان مباراة بين عدة مؤسسات تعنى بالمكفوفين وضعاف البصر حيث قام التلامذة بقراءة مقتطفات من رواية "طيور أيلول" للكاتبة إملي نصرالله، والتي سبق للجنة أن اصدرتها بصيغة برايل ووزعتها على المؤسسات المعنية بتمويل من منظمة اليونسكو.

النشيد الوطني، فكلمة للأمينة العامة للجنة الدكتورة زهيدة درويش جبور اعتبرت فيها أن هذا المشروع يصب في خدمة الأهداف التربوية والثقافية لمنظمة اليونسكو عامة وللجنة بشكل خاص سيما لجهة الجهود المبذولة في مجال الإدماج التربوي. ثم كانت كلمة لمدير عام التربية الأستاذ فادي يرق أثنى فيها على الجهود المبذولة من قبل اللجنة وجهود السيدة قماطي في إطار هذا المشروع وكلمة لمنسقة المشروع عضو اللجنة السيدة إلهام قماطي شرحت فيها أهدافه النابعة من حاجة المؤسسات للدعم والمساعدة من جهة والمرتكزة على غاية أساسية هي تعزيز حب المطالعة والتشجيع عليها لدى هذه الفئة من ذوي الصعوبات.

ثم كانت كلمة للإعلامي ناصر بلوط الذي يعاني من إعاقة بصرية، سلط فيها الضوء على تقصير المؤسسات الرسمية في مجال دعم ومساعدة ذوي الإعاقات البصرية.

فاز في المباراة كل من التلامذة الجائزة الأولى – فاطمة يونس من مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية

الجائزة الثانية – رفقا رزق – مدرسة بعبدا للضرير والأصمّ

الجائزة الثالثة – مصطفى حبيب علي – مؤسسة الهدى

الجائزة الرابعة – مدرسة بعبدا للضرير والأصمّ

وزعت الجوائز على الفائزين كما وزعت على جميع التلامذة االمشاركين والمعلمين شهادات تقدير وهدايا رمزية.

 

braille1

braille2

braille3

braille4

braille5

braille6

braille7

braille8

حفل توزيع الجوائز على الفائزين بالجائزة الوطنية للمطالعة (2016/5/10)‏

برعاية معالي وزير الثقافة ريمون عريجي ممثلًا بالأمينة العامة للجنة الوطنية لليونسكو البروفسور زهيدة درويش جبور وفي إطار فعاليات الأسبوع الوطني للمطالعة، أقامت اللجنة الوطنیة للیونسكو احتفال توزيع الجائزة الوطنیة للمطالعة للسنة الثالثة على التوالي، يوم الثلاثاء 10 أيار 2016 في مقر اللجنة، بحضور عدد من أعضاء اللجنة الوطنية ولفیف من المقامات الثقافیة والإجتماعیة.

بداية رحبت الأمینة العامة البروفسور زھیدة درويش جبور بالحضور الكريم، ثم ألقت كلمة الوزير التي جاء فيها: "هذه الجائزة صارت موعدًا ينتظره القراء ليخوضوا تجربة جميلة تقودهم إلى رحلة مثيرة في ثنايا الكتب... إن وزارة الثقافة تولي عناية كبيرة لتشجيع المواهب الشابة ولدينا قناعة بأن وطن الأبجدية يختزن طاقات كبيرة واعدة".

بعدھا، تحدث مقرر لجنة تحكیم الجائزة الدكتور إدكار طرابلسي الذي قال: "نقف اليوم أمام ثلّة من الناس المثقفين الذين أحبوا الكتاب لا بل أحبوا أنفسهم حتى إنهم أولوها الاهتمام الفكري الضروري لنموّها ولسعادتها ولازدياد قيمتها ... المطالعة تخلق منّا إنسانًا ذا قيمة ثمينة ونادرة في زمن يرخص فيه كل شيء، إذ يكثر التقليد، وكل بخس حتى بين الناس".

ثم تسلم الفائزون جوائزھم من لجنة تحكیم الجائزة المؤلفة من الأمینة العامة للجنة البروفسور زھیدة درويش جبور، ومن الأعضاء النقيب الشاعر أنطوان السبعلاني، الدكتورة كلوديا أبي نادر، الدكتورة أمال حبيب، ومن عضو اللجنة السابق الدكتور إدكار طرابلسي، والفائزة بالجائزة في نسختها الثانية في العام 2015 السيدة كوليت البويز.

حلّت في المرتبة الأولى جوزفين اسكندر، وفي المرتبة الثانیة صفاء طالب، وفي المرتبة الثالثة فاطمة البزال. وفي الختام، تحدث الفائزون عن تجربتهم مع المطالعة.

 

lecture1

lecture2

lecture3

lecture4

ورشة عمل للمدارس في قضاءي بشري وزغرتا وحفل توزيع جوائز مسابقة "وادي قاديشا المقدس كموقع مدرج على ‏لائحة التراث العالمي" (مقر البطريركية المارونية في الديمان، 2016/5/5)‏

 برعاية سيادة المطران مارون العمّار، النائب البطريركي العام على منطقة الجبة، نظم كل من اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو ومكتب اليونسكو- بيروت ورشة عمل للمدارس الرسمية والخاصة في قضاءي بشري وزغرتا حول "وادي قاديشا كموقع تراثي طبيعي وروحي" مسجّل على لائحة التراث العالمي منذ العام 1998 وذلك يوم الخميس 5 أيار 2016 في مقر البطريركية المارونية في الديمان.

شارك في ورشة العمل 40 تلميذًا و22 مديرًا وأستاذًا من المدارس الرسمية والخاصة في قضاءي بشري وزغرتا، وحضرها كل من الأخت أنجيل المسن، رئيسة دير قنوبين والأب خليل عرب، رئيس ديوان نيابة الجبة البطريركية والأساتذة المشرفين عن المسابقة في المدارس المشاركة، والآنسة كريستيان جعيتاني والآنسة زينة الحاج من اللجنة الوطنية.

أما المدارس المشاركة في الورشة فهي: ثانوية السيدة للآباء الأنطونيين - حصرون، ثانوية جبران خليل جبران الرسمية - بشري، مدرسة بشري الرسمية للبنات، مدرسة راهبات الناصرة - كفرزينا، ثانوية مار أنطونيوس للراهبات الأنطونيات - الخالدية، ثانوية مرياطة الرسمية، مدرسة الكرملية - مجدليا، تكميلية طوني فرنجيه الرسمية للبنين، ثانوية زغرتا الرسمية، مدرسة كفرزينا الرسمية المختلطة، مدرسة أردة الرسمية المختلطة.

في الإفتتاح، ألقى المطران مارون العمّار بإسم غبطة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي كلمة ترحيب أشار فيها إلى التحديات الراهنة حيث قال: "نحن اليوم تجاه تاريخ هذا الوادي المقدّس، نجد أنفسنا أمام خياراتٍ متعدّدة، أحلاها مرّ ومنها الحفاظ على حياة ما تبقّى في الوادي ضمن الأطر الإنسانيّة والثقافيّة الواجبة في عصرنا، والعمل على بعث شيء ممّا تجمّد فيه لعلّ الحياة تعود إليه رويدًا رويدًا. لكن التمازج بين نمط الحياة في الماضي وضروريّات الحياة اليوميّة الحاضرة بات صعباً جدًا إذا لم يرعَ ذلك ناظم يمكنه أن يعوّض عن خسائر المتضرّرين، ويوجّه مَن يبقى من الساكنين إلى الإستفادة الذكيّة ممّا يتطابق مع متطلّبات الموقع وضروريّات العصر. وأمل أن تضيء ورشة العمل هذه على بعض الجوانب العمليّة والواقعيّة التي يمكن أن تساعد على البقاء في الأرض والتجذّر فيها على الرغم من كلّ التحدّيات الحاضرة".

أما المهندس جوزيف كريدي مسؤول قطاع الثقافة في مكتب اليونسكو الإقليمي - بيروت فقد أشار إلى أن التراث الثقافي الذي يحتضنه وادي قاديشا هو من أهم وأغنى مكونات التراث العالمي، مما يفرض على الجميع اعتماد كافّة الوسائل والطرق المتاحة ووضع الخطط والآليات الضرورية لحماية هذا الوادي المقدّس. وأضاف "إن للمعلمين دورًا ذو أهمية حاسمة للتربية والتوعية على أهمية التراث العالمي، وبمشاركتهم تستطيع اليونسكو أن تنقل، على أفضل وجه، رسالة إتفاقية التراث العالمي لملايين الشبان والشابات، الذين سيصبحون صانعي السياسة والقرارات في المستقبل".

من ثم ألقت الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو البروفسور زهيدة درويش جبور أكدت فيها على دور المدرسة في نشر الوعي وتعميم المعرفة وصولًا إلى ممارستها سلوكًا وطريقة حياة. ورأت أنه، في زمن تختلط فيه القيم، وتستفحل فيه النزعة المادية، ويطغى فيه الجشع، هناك حاجة إلى الإصغاء للغة الوادي المقدس وهي تختزن قيمًا وطرق عيش تصالح الإنسان مع ذاته ومع الطبيعة من حوله. فالهبوط إلى الوادي ليس مجرد نزهة للترفيه والتسلية، بل هو سير على درب مشاها من قبل نساك وقديسون نذروا أنفسهم لعبادة الله أحاط بهم أناس قرويون أتقياء عاشوا حياةً بسيطة واكتفوا بالقليل من متاع الدنيا، لأنهم خبروا جمال البساطة ومتعة الإكتفاء.

قام بتنشيط الورشة المهندس جان ياسمين، أستاذ في الجامعة اللبنانية وخبير في ترميم الآثار، الذي قام بالتعريف بمفهوم التراث الثقافي العالمي عمومًا وبوادي قاديشا نموذجًا، والسيدة سمر كرم، مديرة المواقع الآثرية في لبنان الشمالي، التي قدمت عرضًا عن الطرق والمسارات في الوادي وشروط الدخول اليها.

في نهاية الورشة، وُزعت الجوائز على الفائزين في مسابقة أفضل كتيب تعريفي وأجمل رسم حول وادي قاديشا. وقد فاز بالجائزة الأولى عن فئة الكتيّب تلميذات مدرسة راهبات الناصرة - كفرزينا (إيلينا سعاده، ميشال لطوف، لوريس منصور، روزا عبّود، إليزابيت الفرنجي)، وبالجائزة الثانية تلميذان من ثانوية جبران خليل جبران الرسمية - بشري (نادين إيليا وناجي طوق)، وبالجائزة الثالثة تلميذان من ثانوية السيدة للآباء الأنطونيين - حصرون (تيا طربيه ورياض طنوس).

وفاز بالجائزة الأولى عن فئة الرسم التلميذة جنان طوق من ثانوية السيدة للآباء الأنطونيين - حصرون، وبالجائزة الثانية التلميذة صباح زخيا من ثانوية مار أنطونيوس للراهبات الأنطونيات - الخالدية، والتلميذ طوني مكاري بالجائزة الثالثة.

 

diman1

diman2

diman3

diman4

diman5

diman6

diman7

diman8

diman9

diman10

diman11