Get Adobe Flash player

ورشة عمل للجامعات والمدارس حول "التنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية" (مكتب اليونسكو الإقليمي، 26-2014/05/27)

بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، نظمت اللجنة الوطنية لليونسكو ومكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت ورشتي عمل حول "مفهوم التنوع الثقافي" أداراتهما الخبيرة الدكتورة أمل ديبو وذلك في إطار المسابقة الوطنية التي أطلقتها حول "التنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية: رسالة لبنان إلى العالم". وتندرج هاتان الورشتان في إطار "برنامج الملك عبدالله بن عبد العزيز لثقافة السلام والحوار" والذي يهدف وبالتعاون مع منظمة اليونسكو إلى إشراك الشباب في نشر السلام والترويج لثقافة الحوار بين الدول والشعوب وترسيخ مبادىء العمل المشترك من أجل جعل الحوار سبيلًا لحل النزاعات وتكريس السلام العالمي بديلًا للعنف.

شارك في الورشة الأولى التي نظمت في 26 أيار 2014 حوالي 20 طالب وأستاذان جامعيان من جامعة الجنان - طرابلس، جامعة هايكازيان، الجامعة اللبنانية - طرابلس، جامعة سيدة اللويزة، جامعة الحكمة، الجامعة اللبنانية الألمانية، جامعة العلوم والآداب اللبنانية. فيما شارك في الورشة الثانية، التي نظمت في 27 أيار 2014، 32 مدير وأستاذ من 23 مدرسة منتمية إلى شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو.

 

 

2014/05/26

hawer universités1

hawer universities2

hawer universities3

hawer universities4

hawer universities5

hawer universities6

hawer universities7

hawer universities8

 

2014/05/27

hawer schools1

hawer schools2

hawer schools3

hawer schools4

hawer schools5

hawer schools6

hawer schools7

hawer schools8

hawer schools9

hawer schools10

hawer schools11

hawer schools12

‏"التنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية: رسالة لبنان إلى العالم" (2014/05/20)‏

برعاية فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ممثلًا بوزير الإعلام رمزي جريج، نظم مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية - بيروت بالتعاون مع اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، الثلاثاء 20 أيار 2014، احتفالية لمناسبة "اليوم العالمي للتنوّع الثقافي من أجل الحوار والتنمية"، في فندق فينيسيا بعنوان "رسالة لبنان إلى العالم".

حضر الإحتفالية النائب محمد قباني ممثلًا رئيسي مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء تمام سلام، النائبان روبير غانم وخالد زهرمان، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت الدكتور حمد الهمامي، رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو البروفسور هنري العويط، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني فهد السلطان، الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو البروفسور زهيدة درويش جبور، المستشار الأول لبرنامج اليونسكو للحوار والسلام الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ وشخصيات ثقافية وتربوية وإعلامية.

وتندرج هذه الإحتفالية في إطار "برنامج الملك عبدالله بن عبد العزيز لثقافة السلام والحوار" والذي ينفّذ بالتعاون مع منظمة اليونسكو ويهدف إلى إشراك الشباب في نشر السلام والترويج لثقافة الحوار بين الدول والشعوب.

أشار مدير مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت الدكتور حمد الهمامي في كلمته إلى الحاجة لمأسسة ثقافة الحوار ولتحوّل من مبدأ التسامح مع الآخر إلى احترام الآخر والتعاون الإيجابي معه لحماية التنوّع الثقافي. ونوّه باتفاقية الشراكة بين حكومة المملكة واليونسكو لتنفيذ "برنامج الملك عبد الله للحوار والسلام".

ثم كانت كلمة رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو البروفسور هنري العويط التي استهلها متوجهًا إلى رئيس الجمهورية بالقول فمَن منّا لا يذكر، يا صاحبَ الفخامة، الكلمةَ القيّمة التي ألقيتموها في أيلول عام 2008، في الدورةِ الثالثة والستّين للجمعيّةِ العامّة للأمم المتّحدة، وأعلنتم فيها أنّ "فلسفةَ الكيان اللبنانيّ تقوم على الحوارِ والوفاقِ والعيشِ المشترك"، وأنّ لبنان يبدو "أمامَ واقعِ تفاقمِ النزاعاتِ الدوليّة، المُنذرِ بصراعٍ ممكنٍ بين الحضارات، حاجةً دوليّةً وكمختبرٍ فعليّ لحوار الثقافاتِ والديانات... وهو يطمحُ اليومَ إلى أن يُصبحَ مركزًا دَوليًّا لإدارةِ حوارِ الحضارات والثقافات". وأضاف "أنّنا في اللجنةِ الوطنية اللبنانية لليونسكو، نؤيّدُ ما ناديتُم به ودعوتُم إليه، وأنّنا لا نتبنّى فحسب شعارَ الإحتفاليّة هذا: "التنوّع الثقافيّ من أجلِ الحوار والتنمية: رسالةُ لبنان إلى العالم"، بل نستوحيه أيضًا بإستمرار في مبادراتنا وخططنا وبرامجنا ونشاطاتنا، ونعملُ على تطبيقه، ونسعى إلى الوفاء بما يرتّبه علينا من مسؤولياتٍ وإلتزامات".

وأكد ان "لوطننا مصلحة أكيدة في الإعتراف بمبدأ التنوّع الثقافي، وحمايته، والعمل على نشره وتعزيزه، ولكن التمسك بهذا المبدأ يتجاوز حدود المصلحة الوطنية، ليرتقي إلى مرتبة الرسالة".

ثم كانت كلمة المستشار الأول لبرنامج اليونسكو للحوار والسلام الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ الذي أوضح أن مشروع "حاور" يأتي تلبية لحاجة ملحة تبرز بقوة في العالم العربي في السنوات الأخيرة، وقد جاء تغيير الأنظمة وصحوة الشعوب لتظهر الوعي الجماعي للمكنوز الثقافي الذي بدا كعامل في اللحمة أو الإنقسام ضمن الأوطان؛ داعيًا "كل باحث أو ناشط في هذا المجال للتفاعل مع موقع "حاور" الإلكتروني فيستطيع مثلًا أن يزيد عليه معلومات وتجارب، إذ ان الموقع هو ملك الناس وهو مكان لقاء في ما بينهم والتقاء لأفكارهم وخبراتهم".

ثم أطلقت السيدة ميسون شهاب مستشارة برنامج التعليم الأساسي في مكتب اليونسكو الإقليمي مسابقة "التنوّع الثقافي من أجل الحوار والتنمية" التي يشارك فيها تلامذة المدارس المتوسطة كما طلاب الجامعات.

ختامًا تحدث الوزير رمزي جريج ناقلًا تمنيات رئيس الجمهورية بأن "يكون الحوار أساسًا تنطلقون منه لأجل تعميم ثقافة السلام بين الشعوب وداخل الأوطان، بدلًا من إذكاء نار الفتنة وخطر الحروب". وقال: "مما لا شك فيه أن موقع لبنان على خارطة العالم حدد له دورًا لعبه عبر التاريخ ولا يزال يؤديه، رغم كل الأعاصير والأزمات، وهو يقوم على مجموعة قيم وأهداف، يتقدمها تعميم نهج التلاقي والحوار، حتى أصبحت في صلب هوية هذا الوطن، الذي قال عنه البابا القديس يوحنا بولس الثاني بأنه أكثر من وطن، إذ أنه وطن - رسالة".

أضاف: "الرسالة التي أريد أن أوجهها، باسم فخامة رئيس الجمهورية، إلى شباب لبنان، وهم أمل المستقبل، هي ألا يفقدوا الإيمان بوطنهم، وأن يعملوا من أجل أن يكون على مستوى تطلعاتهم وأحلامهم، وألا يتركوا لليأس مكانًا في قلوبهم".

 

 

 

hawer opening1

hawer opening2

hawer opening3

hawer opening4

hawer opening5

hawer opening6

hawer opening7

hawer opening8

hawer opening9

hawer opening10

حفل توزيع الجوائز على الفائزين بالجائزة الوطنية للمطالعة (قصر اليونسكو، 2014/04/29)‏

برعاية معالي وزير الثقافة الأستاذ ريمون عريجي، أقامت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو حفل توزيع الجائزة الوطنية للمطالعة وهي جائزة سنوية أطلقتها اللجنة بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لتأسيسها، وذلك الساعة الخامسة من مساء الثلاثاء 29 نيسان 2014 في قصر اليونسكو.

حضر الحفل مدير مكتب اليونسكو الإقليمي الدكتور حمد الهمامي، عضو المكتب التنفيذي في الألكسو الدكتور هشام نشابه، السيدة سمر الحاج، السيدة شادية تويني ولفيف من المقامات الثقافية والإجتماعية.

بداية كلمة الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو الدكتورة زهيدة درويش جبور التي شددت على أهمية العلاقة بين القارئ والكتاب "في قراءة الكتاب تشترك الحواس مع الفكر والمخيلة.. ولا غنى عن الكتاب كمصدر أساسي للمعرفة ومكون من مكونات الثقافة". وقد اعتبرت أن العلاقة بين القارئ والشاشة "لا تسمح له باستيعاب الكم الهائل من المعلومات، فيكتشف محدودية طاقته البشرية أمام سلطان الآلة".

بعدها تحدث مقرر لجنة تحكيم الجائزة الدكتور إدكار طرابلسي الذي دعا إلى تكريم القراء "الذين من أجلهم كُتبت الكتب وما زالوا يحترمونها احترامهم لعقولهم"، مشدداً على التغيير الذي تحدثه القراءة في فكر الإنسان وطبعه واختباره ونظرته إلى الحياة والآخرين.

وفي كلمته، هنأ وزير الثقافة معالي الأستاذ ريمون عريجي الفائزين على أمل أن يحملوا "مشعل الكتاب لنشر المطالعة فناً وهوايةً وعشقاً".

ثم تسلم الفائزون الأربعة جوائزهم من معالي وزير الثقافة الأستاذ ريمون عريجي ولجنة تحكيم الجائزة المؤلفة من رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو الدكتور هنري العويط، الأمينة العامة للجنة الدكتورة زهيدة درويش جبور، الدكتورة كلوديا أبي نادر، الدكتور إدكار طرابلسي والدكتور يوسف عاصي .

وقد حل في المرتبة الأولى كل من رندلى جبور وإيزابيل فاخوري، في المرتبة الثانية شادي الياس، ونجوى اليحيى في المرتبة الثالثة. في الختام تحدث الفائزون عن تجربتهم مع المطالعة.

 

lecture1

lecture2

lecture3

lecture4

lecture6

lecture5

lecture7

 

 

الإحتفال باليوم الدولي للفرنكوفونية (جامعة القديس يوسف، 26/03/2014)‏

من منا لا يختزن في ذاكرته حنيناً لذلك "البيت الكبير"، ببابه المشرع دائماً ومساحته التي بالرغم من ضيقها، كبيرة بما يكفي لاستيعاب الأسرة والأصدقاء والزوار؟

بين الفضاء وسكانه، تكمن لغة سرية وروابط غير مرئية تشكل الهوية الفردية والجماعية. الود والضيافة صفتان ميزتا اللبناني منذ زمن بعيد. لكن ماذا عن الأجيال الشابة، خاصةً وأن وتيرة الحياة الحديثة فرضت تغييراً في عاداتنا وعلاقتنا بالزمان والمكان؟

هل الروايتان "قصة البيت الكبير" لشريف مجدلاني و"الناسك في البيت الكبير" لكارمن بستاني، قد ولدتا من الحنين لعصرٍ مضى، أم من الاستنتاج المرير من أن فن العيش هذا مهدد بالانقراض؟ هل الرواية تمثل ردة فعل الكاتب على تحول حياتنا اليومية بسبب جنوحنا إلى النظام المعماري الحديث؟

 

هذه الأسئلة وغيرها، طرحت من قبل الرئيس غالب غانم والسيدة ناديا جمّال، الأستاذة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة القديس يوسف، خلال الندوة التي أدارها المهندس المعماري الأستاذ فضل الله داغر ونظمتها اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو بالتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة القديس يوسف بمناسبة اليوم الدولي للفرنكوفونية.

كما تضمنت الندوة قراءة مقتطفات من العملين المذكورين من قبل طالبين في قسم الأدب الفرنسي باميلا كراوس وميشال سركيس، بالإضافة إلى مداخلات للكاتبين شريف مجدلاني وكارمن بستاني.

 

francophonie1

francophonie2

francophonie3

francophonie4

francophonie5

ندوة حول "إشكالية وواقع تعليم الشعر في المرحلة الإبتدائية" بمناسبة اليوم العالمي للشعر ‏‏(2014/03/20)‏

بمناسبة اليوم العالمي للشعر وتعبيراً عن إيمانها بأهمية هذا النوع الأدبي في تكوين ثقافة الفرد وتنمية ذائقته الفنية وترسيخ انتمائه للقيم الوطنية والقومية والإنسانية ، نظمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو بالتعاون مع كلية خالد بن الوليد التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت ندوة تحت عنوان "إشكالية وواقع تعليم الشعر في المرحلة الإبتدائية" وذلك يوم الخميس 20 آذار 2014 في كلية خالد بن الوليد – الحرج – البربير.

حضر الندوة رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو الدكتور هنري العويط، الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو الدكتورة زهيدة درويش جبور، رئيس جمعية المقاصد المهندس أمين الداعوق، ممثل لبنان في المكتب التنفيذي للألكسو الدكتور هشام نشابه، مديرة كلية خالد بن الوليد السيدة هبة نشابه وجمع من الأساتذة والمهتمين.

حاضر في الندوة السيدة رنا إدريس، مديرة عامة في دار الآداب، حول "كتب الشعر الموجهة للأطفال والأولاد: تجربة ناشر"، الشاعر أنطوان رعد حول "شروط القصيدة الموجهة للأطفال والأولاد"، السيدة منى قلعجي، منسقة لتعليم اللغة العربية في مدارس المقاصد حول "أساليب وطرائق تعليم الشعر في المرحلة الإبتدائية: سلبيات وإيجابيات"، الدكتور طوني غوش وهو أستاذ سابق في كلية التربية في الجامعة اللبنانية حول "الحيّز المعطى للقصيدة في الكتب المدرسية: المضامين والمستوى اللغوي". وقد أدارت الندوة عضو اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو الدكتورة كلوديا شمعون أبي نادر.

 

 

poesie mak1

poesie mak2

poesie mak3

poesie mak4

poesie mak5

poesie mak6

poesie mak8

poesie mak9

poesie mak10

poesie mak11

poesie mak12

 

 

 

ندوة حول دور الإعلام في تعزيز أو تراجع اللغة العربية (الجامعة اللبنانية الأميركية، 2013/12/18)‏

برعاية معالي وزير الإعلام الأستاذ وليد الداعوق نظمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو بالتعاون مع الجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت ندوة حول "دور الإعلام في تعزيز أو تراجع اللغة العربية" وذلك بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي حددته منظمة اليونسكو في 18 كانون الأول من كل عام. شارك في الندوة الأستاذ رفيق نصرالله رئيس المركز الدولي للإعلام والدراسات، الدكتورة ياسمين دبوس من الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU)، والدكتورة سناء الحركة من الجامعة اللبنانية وأدارها الدكتور لطيف زيتوني من الجامعة اللبنانية الأميركية.

حضر الندوة الدكتور هشام نشابة ـ عضو المجلس التنفيذي لمنظمة الألكسو، الأستاذ محمد المشنوق ـ المشرف العام للشؤون التربوية في جمعية المقاصد، والأستاذة دينا كرم ممثلة مدير المكتب الإقليمي لليونسكو في بيروت، وحشد من الإعلاميين والطلاب.

وقد ألقى عميد كلية الآداب والعلوم في الجامعة الدكتور نشأت منصور كلمة شدّد فيها على أهمية دور الإعلام في ظل تراجع مستوى اللغة العربية في المدارس والجامعات، وفي تعزيز ثقافة التنوع وترسيخ الوحدة الوطنية. ثم كلمة للأمينة العامة التي أشارت إلى الأهمية التي توليها منظمة اليونسكو للغة العربية، وأنه حري بنا نحن الناطقون بها أن نعتز بها ونعمل على تعزيزها وإثرائها بكل الوسائل وفي طليعتها الإعلام. بعدها كلمة وزير الإعلام ممثلًا بالأستاذ أندريه قصاص الذي طالب "بإعلام سليم البنية، محصنًا بلغة لا تعرف الشتم والتحقير والإساءة للآخرين، لغة تعرف التصريف فترفع اسم لبنان عاليًا، تضيء على الإيجابيات ولا تكتفي بالسلبيات".

افتتح الدكتور لطيف زيتوني الندوة مشيرًا إلى أن الإعلام ليس سببًا لتراجع الفصحى، واضعًا المسؤولية الأساسية على عاتق السياسات التعليمية. ثم تناول الباحثون الموضوع من زوايا مختلفة. فطرح الأستاذ نصرالله مسألة دور الإعلام الفضائي وإسهامه في نشر اللغة العربية خارج حدود الوطن العربي وداخله، وتناولت الكاتبة سناء الحركة موضوع كتابة النص في عالم متغير، وطرحت الدكتورة ياسمين دبوس مسألة تأثير الإعلام الجديد ووسائل الإتصال الحديثة على اللغة العربية التي يتداولها الشباب.

وقد دار نقاش بين المنتدين والحضور الذين تمنوا أن تصاغ الأفكار التي تمت مناقشتها على شكل توصياتٍ ترفعها اللجنة الوطنية لوزارة التربية ووزارة الإعلام.

 

arabe1

arabe2

arabe3

arabe4

arabe5

arabe6

 

 

منتدى وطني للمسؤولين التربويين والفاعلين المدنيين الشباب والإعلاميين في مجال التربية على السلام وقيم الحوار (10-2013/12/11)

انعقدت أعمال المنتدى الوطني للمسؤولين التربويين والفاعلين المدنيين الشباب والإعلاميين في مجال التربية على السلام وقيم الحوار، بحضور الدكتورة زهيدة درويش جبور/ الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو إلى جانب ممثل المنظمة الإسلامية (الإيسيسكو) الدكتور عبد العزيز حميد الجبوري/ الخبير بالمكتب الإقليمي للإيسيسكو بالشارقة والخبير الخارجي لأعمال المنتدى الدكتور جمال شلبي/ أستاذ العلوم الإجتماعية والإنسانية بالجامعة الهاشمية بالمملكة الأردنية الهاشمية، إضافة إلى الدكتور حمد سيف الهمامي/ مدير مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت ومشاركين من داخل وخارج بيروت وعدد من الضيوف ورجال الإعلام والصحافة.

هدف المنتدى إلى إبراز الأدوار الرئيسة التي تنهض بها القيادات التربوية والشبابية والإعلامية في إشاعة ثقافة الحوار والتعايش بين مختلف فئات المجتمع، وضع وإرساء إطار وطني للتنسيق والتكامل المستقبلي بين المسؤولين التربويين والقيادات الشبابية من مؤسسات المجتمع المدني واإعلاميين الهادفة إلى ترسيخ ثقافة الحوار والتعايش والسلام في المجتمع، وتقديم مقترحات لمشاريع تربوية وثقافية وإعلامية حول آليات تعزيز قيم الحوار والتعايش والسلام في المجتمع.


ناقش المشاركون على مدى يومين موضوعات متعددة أبرزها:

-      دور ومهام التربويين والفاعلين المدنيين والإعلاميين في مجال التربية على السلام وقيم الحوار في المجتمع.

-      وثيقة المنظمة الإسلامية ـ الإيسيسكو حول الأدوار الثقافية والتربوية والإعلامية للشباب من أجل تعزيز ثقافة السلام وقيم الحوار في العالم الإسلامي.

-      التربية على السلام وقيم الحوار.

-      الطاولة المستديرة بحسب موضوعات العمل (التربويين، منظمات المجتمع المدني، الإعلاميين).

 

انتهى المنتدى بالتوصيات والمقترحات التالية:

البعد التربوي

  1. تطوير المناهج التربوية والتعليمية في إطار إشاعة قيم السلام والحوار مع التأكيد على تفريد مادة "التربية الوطنية" باعتبارها مادة أساسية.
  2. التركيز على مهارات التفكير الناقد في التعليم في إطار المفاهيم الخاصة بالسلام والحوار.
  3. زيادة الدورات اللامنهجية للمراحل المتقدمة في التعليم، مع التركيز على الأنشطة اللاصفية.
  4. دعم وتمكين أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية مادياً ومعنوياً، وتدريبهم على طرق تدريس مفاهيم السلام والحوار.
  5. تفعيل دور الرقابة على الكادر التعليمي والإداري في المدارس.
  6. التأكيد على قانون "إلزامية التعليم" وآليات تنفيذه.
  7. إعادة النظر في سياسات توزيع المعلمين على المدارس.
  8. تعزيز دور مجالس الأهل والطلبة بالمشاركة في رسم السياسات التربوية والتعليمية.

 منظمات المجتمع المدني

  1. دعوة منظمات المجتمع المدني لبناء جسور حقيقية مع وسائل الإعلام المختلفة بهدف نشر أنشطة وأهداف الجمعيات المنشورة.
  2. تقديم الدعم المادي والمعنوي للمجتمعات الفاعلة وذات العلاقة في موضوع السلام والحوار في المجتمع.
  3. تشكيل لجنة وطنية منبثقة عن الجمعيات الفاعلة تعمل على توحيد جهود ونشاطات منظمات المجتمع المدني.
  4. زيادة الرقابة على منظمات المجتمع المدني من جانب الوزارات المعنية.

 الإعلاميين

  1. تفعيل "ميثاق الشرف" الإعلامي.
  2. الاهتمام بموضوعات الحريات الإعلامية والحد من ظاهرة الإساءة، وتوخي الحذر والدقة والموضوعية في معالجة القضايا الوطنية من أجل الحفاظ على السلم الإجتماعي.
  3. مناشدة وسائل الإعلام لوضع حيز مناسب للموضوعات المتعلقة بالسلام والحوار والتعايش والتعددية في برامجها المتنوعة.
  4. إدماج قيم السلام والحوار والتسامح في برامج الأطفال في وسائل الإعلام المختلفة.
  5. نقل جوهر الأديان السماوية المشترك الرأي للسلام والحوار في المجتمع إلى الرأي العام الوطني.

 

 

isesco1

isesco2

isesco3

isesco4

isesco5

isesco6

isesco7

isesco8

isesco9

isesco10

ندوة حول "حاجتنا اليوم إلى الفلسفة" (قصر اليونسكو، 2013/11/21)

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة، نظّمت اللجنة الوطنية لليونسكو برعاية وزير الثقافة المهندس كابي ليون، ندوة علمية تحت عنوان: "حاجتنا اليوم إلى الفلسفة"، شارك فيها الدكتور وليد خوري من الجامعة اللبنانية، الدكتورة هدى نعمة عميدة كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية في جامعة الروح القدس ـ الكسليك، والدكتورة مارلين كنعان من جامعة البلمند، وأدارها عضو المكتب التنفيذي في اللجنة، الدكتور ناصيف قزي. حضر الندوة عدد من أساتذة الجامعات والطلاب والإعلاميين والمهتمين. وقد ألقى الدكتور حنا الحاج، الذي مثّل وزير الثقافة كلمة بالمناسبة ركّز فيها على الفلسفة كحاجة للإنسان في سعيه الدائم نحو المعرفة وفي توقه إلى إيجاد أجابات على أسئلة الوجود الأساسية. وأشارت الأمينة العامة البروفسور زهيدة درويش جبور في كلمتها إلى أن الحاجة ملحة في عالمنا العربي إلى إعادة الاعتبار إلى الفلسفة في المعاهد والجامعات مما يسهم في تعزيز الحس النقدي وتكوين الرأي المستقل وابتكار رؤى فلسفية تساعد على فهم الواقع وعلى التفكير بشكل أفضل في مشكلاتنا، فلا نلجأ للحلول المستوردة ولا نعتمد الأفكار المعلبة. من جهته، تساءل الدكتور قزي في تقديمه للندوة عن "حاجتنا إلى الفلسفة في زمن بدا وكأنه حلبة صدامٍ بين العصور سقطنا خلاله في حالة تراجعية عبثت خلالها الأحداث المتسارعة في ربوعنا، ومن حولنا، بكل المعايير والمفاهيم والقيم الإنسانية والعامة والدينية". وقد تناول المشاركون موضوع الندوة من زوايا مختلفة وتضمنت أوراقهم إشكاليات عدة مع التركيز على دور الفلسفة في تعزيز قيم العيش معاً وفي إرساء ثقافة الحوار.

 

 

 

philo00

philo0

philo1

philo2

philo3

philo4

philo5

philo6

philo7

philo8

philo9

philo10

philo11

ورشة وطنية من أجل "تقييم سياسات إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان" (فندق شيراتون ‏فور بوينتس ـ فردان، 2013/10/26)‏

 

نظمت اللجنة الوطنية هذا النشاط بالتعاون مع المكتب الإقليمي في بيروت وذلك في فندق شيراتون فور بوينتس- فردان. وقد هدفت الورشة الى استعراض النتائج التي خلصت اليها الدراسة التقويمية المنجزة حول "مستوى دمج الشابات والشبان الذين يعانون من الإعاقة في مختلف السياسات العامة في لبنان" وكذلك خطة المتابعة المستقبلية والتوصيات. وشارك في هذا النشاط ممثلون عن الوزارات ذات الصلة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص ووكالات الأمم المتحدة. وقد غطى التقييم عدداً من المؤشرات في مجالات التربية والعلوم والثقافة والاتصال والمعلومات والمشاركة السياسية والمدنية وتم اختيار مجموعة من المؤشرات من أجل رصد التقدم المحرز على الأجل المتوسط ومنها: إلزامية التعليم في المرحلة الإبتدائية، على الأقل، حق التعليم للجميع والذي يتطلب تدابير دمج لتأهيل المباني المدرسية لاستقبال المعوقين ولتوفير المعدات التربوية والتعلمية اللازمة لهذا الغرض، وجود سياسات تحسن بناء قدرات المعوقين، الاعتراف بالمساواة في النفاذ الى المؤسسات التعليمية العامة، مشاركة الشباب المعوقين في صياغة السياسات الثقافية وتقييمها.

 

inc 1

inc 2

inc 3

inc 4

inc 5

inc 6

inc 7

inc 8

inc 9