Get Adobe Flash player

تشكيل هيئة جديدة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو (2015/02/25)‏

عقدت الهيئة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، اجتماعها الأول في مقرها، وانتخبت الدكتور هنري العويط رئيسًا لها، والدكتور معين حمزه والدكتور عباس الحلبي نائبين للرئيس. كما انتخبت أعضاء مكتبها التنفيذي: الدكتورة كلوديا أبي نادر، الدكتور وسام عيسى، الدكتور عمر نشابه والدكتورة وفاء بري. وكان وزير الثقافة المحامي الأستاذ ريمون عريجي، قد أصدر قرارًا بتشكيل اللجنة وإعادة تعيين الدكتورة زهيدة درويش جبور أمينة عامة والأستاذ وليد مزهر أمينًا للصندوق.

كما تشكلت لجان الإختصاص الثلاث على النحو التالي:

لجنة التربية: الدكتور أنطوان صفير، الدكتورة تيريز الهاشم، الأستاذة إلهام قماطي، الأستاذ فادي يرق، الأستاذ أنطوان سبعلاني والدكتورة وفاء بري.

لجنة الثقافة: الدكتورة كلوديا أبي نادر، الأستاذ فيصل طالب، الأستاذ سركيس خوري، الدكتور صالح بركات، الدكتور أحمد الأمين، والدكتور خالد تدمري.

لجنة العلوم والإتصال والمعلومات: الدكتورة آمال حبيب، الدكتور معين حمزه، الدكتورة وفاء بري، الدكتور وسام عيسى، الدكتور عمر نشابه والسيدة ميرا تويني.

وقد أشار الوزير عريجي الذي إنضم إلى الإجتماع إثر الإنتخابات إلى أنّ اللجنة الوطنية لليونسكو - وهي هيئة مستقلة عن وزارة الثقافة ترتبط بها في إطار الوصاية - قد تمّ تشكيلها بعناية كبيرة، لجهة تمثيل مختلف الإختصاصات التربوية والثقافية والعلمية والتي تشكل مجالات عمل اللجنة. كما تمنّى الوزير عريجي على اللجنة مزيدًا من التعاون مع وزارة الثقافة لما فيه مصلحة الثقافة في لبنان. كذلك تمنى الوزير على اللجنة أن تضمن برنامج عملها المستقبلي تنظيم مؤتمر حول موضوع رفض العنف والجرائم بحق الإنسانية والتي تقع في صلب إهتمامات اليونسكو.

كذلك ألقى الدكتور هنري العويط بعد انتخابه رئيسًا للجنة كلمة أعرب فيها عن شكره للوزير عريجي على الثقة التي أولاها للجنة المشكّلة وللأعضاء الذين قلّدوه شرف الرئاسة. كذلك شكر الدكتور العويط للوزير حكمته في تشكيل اللجنة لجهة مراعاة مبدأ الإستمرارية عبر المحافظة على نصف الأعضاء القدامى ومبدأ التجديد عبر تعيين تسعة أعضاء جدد. كما اعتبر العويط أن اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو هي، بحكم تشكيلها، عابرة للطوائف والأحزاب والمناطق، وهي من الهيئات القليلة في لبنان التي تنأى في مداولاتها وقراراتها ونشاطاتها عن الإعتبارات الطائفية والمصالح الفئوية وانقسام مراكز القوى وصراعاتها.

 

comm1

comm2

comm3

comm4

comm5

 

دورة تعليم "الخط العربي" بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية‏ (قصر اليونسكو، 12-‏‏2014/12/13)‏

نظمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي تحتفل به منظمة اليونسكو في 18 كانون الأول من كل عام والمخصص هذا العام "للخط العربي"، دورة تعليم تقنيات الخط العربي لصالح أساتذة المرحلة الإبتدائية بإشراف الخطاط علي عاصي، وذلك يومي الجمعة 12 والسبت 13 كانون الأول 2014 من الساعة التاسعة ولغاية الساعة الواحدة والنصف في قصر اليونسكو.

وقد شارك في الدورة 20 أستاذ من أساتذة المدارس المنتسبة لليونسكو وهي: مدرسة القديس جاورجيوس بصاليم، ثانوية مار أنطونيوس حمانا، المؤسسة اللبنانية الحديثة، مدرسة فتاة لبنان لراهبات القربان الأقدس، مدرسة مار روكز القليعات، ثانوية رفيق الحريري صيدا، ثانوية الشهيد مصطفى شمران، مؤسسات الإمام الصدر، ثانوية قصر الثقافة الحديثة، مدرسة المنارة الرسمية للبنات، مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية، ثانوية الكوثر، ثانوية الروضة، مدرسة مار جرجش عشاش، مدرسة العزم طرابلس.

ركزت الدورة على تعريف المشاركين على الخط الرقعي والتركيب البنائي لكل حرف بواسطة شرح وأنشطة منوعة ومفيدة من قبل الأستاذ عاصي، بالإضافة إلى إيجاد تقنيات واضحة لتلقين الحرف بشكل صحيح للطلاب.

 

calligraphie1

calligraphie2

 

 

ندوة استخدام اللغة العربية في التعليم العالي في الوطن العربي (فندق الكومودور ـ الحمرا، 9-‏‏2014/12/10)‏

نظمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو بالتعاون مع المركز العربي للتعريب والترجمة والتأليف والنشر بدمشق ورشة إقليمية حول موضوع "استخدام اللغة العربية في التعليم العالي في الوطن العربي" وذلك يومي الثلاثاء والاربعاء 9 و10 كانون الأول 2014 في فندق الكومودور - الحمرا.

شارك في الورشة خبراء من سوريا، الكويت، الجزائر، تونس، المغرب، مصر، السودان، اليمن، الأردن ولبنان.

ونوقشت خلالها موضوعات تتصل بأثر التعليم باللغة العربية على تحقيق التنمية الشاملة، وعلى أهمية الترجمة وخاصة في مجال العلوم، وعلى واقع تدريس اللغة العربية وواقع التعليم باللغة العربية في الجامعات.

وقد ألقى رئيس المركز الدكتور زيد العساف كلمة في الجلسة الإفتتاحية اعتبر فيها أن وضع اللغة العربية اليوم يتناسب عكساً مع تزايد عدد المؤسسات والهيئات التي أنشئت تحت مسميات مختلفة تشير إلى الاهتمام باللغة العربية وبترجمة العلوم واستنباتها عربياً، كما دعا إلى تنشيط حركة الترجمة من وإلى العربية، واستعرض فيها إنجازات المركز في مجال الترجمة والتعريب والتأليف والنشر.

أما الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو الدكتورة زهيدة درويش جبور فقد أكدت في كلمتها على دور اللغة العربية كجسر للتواصل والحوار بين الشعوب العربية مهما تنوعت عاداتهم وتقاليدهم، ومهما تعددت أصولهم، ومذاهبهم وطوائفهم ومعتقداتهم، وعلى الحاجة إلى المحافظة عليها وتطويرها من جهة، وإلى تضافر وتنسيق الجهود بين الهيئات والمؤسسات التي تسعى إلى تحقيق هذه الغاية من جهة أخرى.

صدرت عن الورشة بعض التوصيات، من أهمها:

- دعوة الحكومات العربية لإنقاذ مشروع النهوض باللغة العربية للتوجه نحو مجتمع المعرفة المقر في مؤتمري القمة في دمشق والدوحة.

- الحث على تنشيط حركة الترجمة إلى اللغة العربية ومنها وبالأخص بالعلوم الحديثة.

- دعوة الجامعات العربية لربط البحث العلمي فيها بحاجات المجتمع.

- تطوير طرائق تدريس اللغة العربية في أقسام اللغة العربية بفي الجامعات العربية، وتفعيلها بمصادر التقانة وتخصيص مقررات لها.


 arabe traduction1

arabe traduction2

arabe traduction3

arabe traduction4

arabe traduction5

arabe traduction6

arabe traduction7

arabe traduction8

 

ندوة "الفلسفة في المناهج الثانوية: واقع وتحديات" (قصر اليونسكو، 2014/11/17) ‏

بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة نظمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو ندوة علمية تحت عنوان "الفلسفة في المناهج الثانوية: واقع وتحديات"، شارك فيها كل من الدكتور محمد شيّا، الدكتور عفيف عثمان والدكتورة نايلة أبي نادر وحضرها عدد كبير من أساتذة التعليم الثانوي والأساتذة الجامعيين والمهتمين.

في كلمة إقتتاحية لفتت الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، البروفسور زهيدة درويش جبور، إلى أن فكرة هذا النشاط إنما تعود لسؤال ملح يطرح نفسه في ظل ما نشهده من تنامي التطرف الديني والعصبيات المذهبية: هل نجح تعليم الفلسفة للأجيال الشابة في بناء فكرهم النقدي وفي تدريبهم على وضع المسلمات موضع تساؤل، وفي تحريرهم من الصور النمطية والأحكام المسبقة؟

وقد تناول المنتدون عدة محاور ألقت الضوء على خصوصية تعليم الفلسفة، وعلى المعوقات العامة التي تساهم في إضعاف درس الفلسفة، وعلى المقاربة الجديدة التي تبنتها المناهج والتي ركزت على القضايا الفلسفية، وعلى دور المعلم الأساسي في جعل درس الفلسفة مجالاً للحوار والتساؤل ووسيلة لإيقاظ شغف البحث عن الحقيقة. كما تم التطرق إلى لغة تعليم الفلسفة حيث جرى التأكيد على أن تعليمها باللغة العربية يسهّل على المتعلم اكتساب المفاهيم التي قد يجد صعوبة في فهمها باللغة الأجنبية.

وقد دار نقاش بين المنتدين وأساتذة مادة الفلسفة الذين عبروا عن بعض الإنتقادات المتعلقة بكتاب الفلسفة المعتمد في مناهج التعليم الرسمي حيث يتم الخلط بين الفلسفة وتاريخ الحضارات، وأكدوا على الحاجة إلى إعادة النظر في الكتب والمناهج دورياً وعلى ضوء التقييم المستمر، ولاحظوا أن تثقيل المادة لا يساهم في تشجيع التلميذ على إيلائها الإهتمام الذي تستحق.

 

philo curriculum1

philo curriculum2

philo curriculum3

philo curriculum4

philo curriculum5

philo curriculum6 

 

ندوة علمية حول "اقتصاد المعرفة" (رئاسة الجامعة اللبنانية، 2014/10/22)

نظمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو بالتعاون مع المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ ايسيسكو ندوة علمية حول اقتصاد المعرفة، في حضور رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، وأمين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزه، وعدد من أعضاء مجلس الجامعة اللبنانية، وممثل منظمة الإيسيسكو الدكتور عبد العزيز الجبوري وعضو المكتب التنفيذي في اللجنة الوطنية لليونسكو الدكتورة وفاء بري وممثلين عن القطاعات الإقتصادية وحشد من الأساتذة والمهتمين.

بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة اللبنانية، ألقت الدكتورة بري كلمة قالت فيها: "في زمن يسود فيه الجهل كسلطة مطلقة على الأرواح والقناعات والموارد اي فسحة بقيت في بلادنا العربية والإسلامية للمعرفة الحقيقية المستنيرة؟ اذ ان من أهداف اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو أو منظمة الإيسيسكو هي أولاً مقاومة التقهقر الفكري... فالمعرفة هي تراث مشترك وغني للشعوب والعمل على توسيع حدودها من أروع مغامرات البشر".

وأشار ممثل منظمة الإيسيسكو الدكتور الجبوري إلى ان "امتلاك وسائل المعرفة بشكل موجه وصحيح واستثمارها بكافة أبعادها العلمية بالإستخدام المكثف للمهارات وأدوات المعرفة الفنية والإبتكارية والتقانة المتطورة ستشكل إضافة حقيقية للإقتصاد الوطني وقاعدة رئيسية للإنطلاق نحو التحول إلى الإقتصاد المبني على المعرفة"، مشدداً على "ضرورة الأخذ بالإعتبار مزايا وآفاق جديدة لقوة العمل ورأس المال المتمثلة في العنصر البشري وتنمية قدراته المعرفية وتوظيفها بالشكل الصحيح".

ثم ألقى رئيس الجامعة اللبنانية كلمة فقال: "يسرني انعقاد هذه الندوة الهامة في الجامعة اللبنانية بمشاركة وتنظيم اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، فاقتصاد المعرفة هو موضوع مهم جداً في عالم اليوم لاعتبارات اقتصادية وانسانية. ونحن اليوم في عصر ما بعد عصر الثورة الصناعية. نحن في عصر الثورة الإلكترونية، وما نتج عنها من اتصالات ومواصلات، فالإنترنت أصبح أساس الخدمة في منظومة المعارف العلمية، وأصبح الإعلام سوقاً واسعة للإعلانات. وفي عصر الفضائيات لا يمكن فصل هذا القطاع عن نتائج الثورة الإلكترونية، وعلى الصعيد العسكري أيضاً لها الدور الأساسي، بواسطة طائرات الإنذار والطائرات من دون طيار، فتوجه وتتابع الحرب من خلال الأقمار الاصطناعية".
أضاف: "نرى أجيالاً جديدة من الأسلحة الإلكترونية تنوي الولايات المتحدة تسويقها عبر حروب في مناطق مختلفة من العالم، وموازنات بعض الشركات تتفوق اليوم على موازنات بعض الدول. ونظراً لأهمية اقتصاد المعرفة هناك العديد من الدول الناشئة لها مستقبل كبير مثل الهند والتنافس الإقتصادي العالمي، يدور في جانب كبير منه على اقتصاد المعرفة. وللأسف كانت مصر والهند وكوريا الجنوبية على نفس المستوى سنة 1964، والسؤال ما دور الجامعة اللبنانية في هذا المجال؟ لأن المنهج السائد في العلاقات الاقتصادية الدولية هو منهج القوة لا القيم. أسهل القول أننا تابعون، ويفترض على الجامعة ان تسابق الزمن في اكتساب المعرفة، حتى نصل إلى اقتصاد المعرفة، عبر مختلف الكليات العلوم والهندسة والطب وغيرها من العلاقات البحثية المشتركة، ونحن معنيون بأن نسابق الجامعات الأوروبية". ولفت السيد حسين إلى أهمية الندوة "لأنها تطال أكثر من كلية"، مقترحاً متابعتها بندوات ومؤتمرات علمية.

تلت جلسة الإفتتاح محاضرة ألقاها ممثل الإيسيسكو الدكتور الجبوري عرض فيها جهود المنظمة في مجال تطوير إقتصاديات المعرفة في العالم الإسلامي ثم طاولة مستديرة أدارها الدكتور معين حمزه وشارك فيها كل من :

الدكتور حسن الشريف - مستشار علمي في المجلس الوطني للبحوث العلمية

الدكتور نيكولا روحانا - مدير شركة Berytech - جامعة القديس يوسف

الدكتور فواز العمر - عميد المعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا - الجامعة اللبنانية

الدكتورة تيريز الهاشم - عميدة كلية التربية - الجامعة اللبنانية

الأستاذ رمزي الحافظ - مدير عام InfoPro

 

economie savoir1

economie savoir2

economie savoir3

economie savoir4

اجتماع خبراء عرب لمناقشة الوثيقة الخاصة بالبرنامج العربي لتدريب المتخصصين في هندسة ‏مناهج اللغة العربية (فندق الكومودور ـ الحمرا، 1-2014/09/4)‏

نظمت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) اجتماع خبراء عرب لمناقشة الوثيقة الخاصة بالبرنامج العربي لتدريب المتخصصين في هندسة مناهج اللغة العربية، وذلك في الفترة الممتدة ما بين 1 و4 أيلول 2014 في فندق الكومودور ـ الحمرا.

شارك في الإجتماع خبراء متخصصون في مجال اللغة العربية من: الأردن، المغرب، مصر، سوريا، تونس، السودان ولبنان، حيث تناولوا بكثير من التفصيل الأسس النظرية لهندسة البرامج والمناهج في اللغة العربية وأبدوا ملاحظات قيّمة حول الوثيقة مشددين على أهميتها وضرورة اعتمادها كأداة مساعدة في تدريب مهندسي المناهج الخاصة باللغة العربية في الدول العربية.

بعد المداولات والنظر في مجمل الوثيقة واعتمادها، أوصى الخبراء بما يلي:

-        دعوة المنظمة وفريق العمل إلى إجراء التعديلات والتصويبات الضرورية المتّفق حولها لتجويد الوثيقة حتى تكون استرشادية تعتمد في الأقطار العربية.

-        دعوة الألكسو إلى الشروع في إنجاز خطة تنفيذية تستند إلى هذه الوثيقة التي تمثّل مادة تدريبية توجّه إلى خبراء مناهج اللغة العربية في موضوع هندسة المناهج الخاصة بهذه اللغة.

-        تعريب وثيقة الإطار الأوروبي المرجعي الموحّد (C.E.C.R.) تمهيداً لبناء إطار مرجعي موحّد للغة العربية يعتمد في تعليم اللغة العربية.

alecso langue arabe1

alecso langue arabe2

alecso langue arabe3

ورشة عمل تدريبية لفائدة القيادات الشبابية حول العمل التطوعي في العالم الإسلامي (فندق ‏الكومودور ـ حمرا، 24-2014/06/26)‏

افتتحت اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ورشة العمل التدريبية الإقليمية لفائدة القيادات الشبابية حول العمل التطوعي في العالم الإسلامي وذلك صباح الثلاثاء 24 حزيران 2014 في فندق الكومودور الحمرا، بحضور الأستاذ أنطوان زخيا - ممثل معالي وزير الشؤون الإجتماعية، الدكتورة زهيدة درويش جبور- الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، الدكتور مصطفى عيد - ممثل منظمة الايسيسكو، الدكتور كامل مهنا - رئيس مؤسسة عامل، ومسؤولين شباب في مجال العمل التطوعي والخيري من الدول العربية التالية: الأردن، المغرب، مصر، الكويت، تونس، قطر، الجزائر ولبنان. وتندرج هذه الورشة في إطار خطة عمل الايسيسكو ووعيا منها بأن الشباب هم الدعامة الأساسية للرقي والتقدم، وثروة الحاضر التي تستثمر للمستقبل.

افتتحت الورشة أعمالها بكلمة للدكتورة زهيدة درويش جبور التي شددت على أهمية العمل التطوعي وضرورة التنسيق بين مؤسسات العمل التطوعي من أجل إحراز نتيجة أفضل في هذا المجال.

ثم كانت كلمة للدكتور مصطفى عيد الذي اعتبر "أن العمل التطوعي أصبح ركيزة أساسية في بناء المجتمعات ونشر التماسك الإجتماعي داخل الأوطان معتبرًا أن الشباب يشكل المرتكز الرئيس لانطلاق المجتمعات واتخاذ المبادرات الهادفة للبناء والنمو".

ثم كلمة معالي وزير الشؤون الإجتماعية ممثلًا بالأستاذ أنطوان زخيا وقد جاء فيها "للعمل التطوعي أهمية كبيرة مما يحتّم ضرورة توفير مقومات النجاح التي ترتكز إلى الدقة في اختيار المتطوعين، ووضوح العمل أمامهم، تنظيم برامج تدريبية مناسبة وإشاعة روح التفاؤل وإرادة التحدي لديهم والتحلي بالتسامح والوفاء والإنتماء للعمل التطوعي".

وقد بدأت أعمال الورشة بمحاضرة للدكتور كامل مهنا، تطرق فيها إلى مفهوم العمل التطوعي ومقوماته وشروط نجاحه.

استمرت أعمال الورشة حتى يوم الخميس 26 حزيران 2014 في فندق الكومودور الحمرا، وصدرت عنها بعض التوصيات، من أهمها:

  1. إقامة أسبوع للعمل التطوعي العربي.
  2. الدعوة لإطلاق سنة 2016 (سنة عربية للعمل التطوعي) ودعوة الدول العربية إلى العمل على ذلك.
  3. إدخال التطوع كمفهوم وثقافة في المناهج التربوية في وزارة التربية و التعليم العالي بحيث تدرّس أسسه ونظرياته وممارسته من خلال العملية التربوية.


 

volont1

volont2

volont3

ورشة عمل للجامعات والمدارس حول "التنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية" (مكتب اليونسكو الإقليمي، 26-2014/05/27)

بمناسبة اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، نظمت اللجنة الوطنية لليونسكو ومكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت ورشتي عمل حول "مفهوم التنوع الثقافي" أداراتهما الخبيرة الدكتورة أمل ديبو وذلك في إطار المسابقة الوطنية التي أطلقتها حول "التنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية: رسالة لبنان إلى العالم". وتندرج هاتان الورشتان في إطار "برنامج الملك عبدالله بن عبد العزيز لثقافة السلام والحوار" والذي يهدف وبالتعاون مع منظمة اليونسكو إلى إشراك الشباب في نشر السلام والترويج لثقافة الحوار بين الدول والشعوب وترسيخ مبادىء العمل المشترك من أجل جعل الحوار سبيلًا لحل النزاعات وتكريس السلام العالمي بديلًا للعنف.

شارك في الورشة الأولى التي نظمت في 26 أيار 2014 حوالي 20 طالب وأستاذان جامعيان من جامعة الجنان - طرابلس، جامعة هايكازيان، الجامعة اللبنانية - طرابلس، جامعة سيدة اللويزة، جامعة الحكمة، الجامعة اللبنانية الألمانية، جامعة العلوم والآداب اللبنانية. فيما شارك في الورشة الثانية، التي نظمت في 27 أيار 2014، 32 مدير وأستاذ من 23 مدرسة منتمية إلى شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو.

 

 

2014/05/26

hawer universités1

hawer universities2

hawer universities3

hawer universities4

hawer universities5

hawer universities6

hawer universities7

hawer universities8

 

2014/05/27

hawer schools1

hawer schools2

hawer schools3

hawer schools4

hawer schools5

hawer schools6

hawer schools7

hawer schools8

hawer schools9

hawer schools10

hawer schools11

hawer schools12

‏"التنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية: رسالة لبنان إلى العالم" (2014/05/20)‏

برعاية فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ممثلًا بوزير الإعلام رمزي جريج، نظم مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية - بيروت بالتعاون مع اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو، الثلاثاء 20 أيار 2014، احتفالية لمناسبة "اليوم العالمي للتنوّع الثقافي من أجل الحوار والتنمية"، في فندق فينيسيا بعنوان "رسالة لبنان إلى العالم".

حضر الإحتفالية النائب محمد قباني ممثلًا رئيسي مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء تمام سلام، النائبان روبير غانم وخالد زهرمان، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت الدكتور حمد الهمامي، رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو البروفسور هنري العويط، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني فهد السلطان، الأمينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو البروفسور زهيدة درويش جبور، المستشار الأول لبرنامج اليونسكو للحوار والسلام الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ وشخصيات ثقافية وتربوية وإعلامية.

وتندرج هذه الإحتفالية في إطار "برنامج الملك عبدالله بن عبد العزيز لثقافة السلام والحوار" والذي ينفّذ بالتعاون مع منظمة اليونسكو ويهدف إلى إشراك الشباب في نشر السلام والترويج لثقافة الحوار بين الدول والشعوب.

أشار مدير مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت الدكتور حمد الهمامي في كلمته إلى الحاجة لمأسسة ثقافة الحوار ولتحوّل من مبدأ التسامح مع الآخر إلى احترام الآخر والتعاون الإيجابي معه لحماية التنوّع الثقافي. ونوّه باتفاقية الشراكة بين حكومة المملكة واليونسكو لتنفيذ "برنامج الملك عبد الله للحوار والسلام".

ثم كانت كلمة رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو البروفسور هنري العويط التي استهلها متوجهًا إلى رئيس الجمهورية بالقول فمَن منّا لا يذكر، يا صاحبَ الفخامة، الكلمةَ القيّمة التي ألقيتموها في أيلول عام 2008، في الدورةِ الثالثة والستّين للجمعيّةِ العامّة للأمم المتّحدة، وأعلنتم فيها أنّ "فلسفةَ الكيان اللبنانيّ تقوم على الحوارِ والوفاقِ والعيشِ المشترك"، وأنّ لبنان يبدو "أمامَ واقعِ تفاقمِ النزاعاتِ الدوليّة، المُنذرِ بصراعٍ ممكنٍ بين الحضارات، حاجةً دوليّةً وكمختبرٍ فعليّ لحوار الثقافاتِ والديانات... وهو يطمحُ اليومَ إلى أن يُصبحَ مركزًا دَوليًّا لإدارةِ حوارِ الحضارات والثقافات". وأضاف "أنّنا في اللجنةِ الوطنية اللبنانية لليونسكو، نؤيّدُ ما ناديتُم به ودعوتُم إليه، وأنّنا لا نتبنّى فحسب شعارَ الإحتفاليّة هذا: "التنوّع الثقافيّ من أجلِ الحوار والتنمية: رسالةُ لبنان إلى العالم"، بل نستوحيه أيضًا بإستمرار في مبادراتنا وخططنا وبرامجنا ونشاطاتنا، ونعملُ على تطبيقه، ونسعى إلى الوفاء بما يرتّبه علينا من مسؤولياتٍ وإلتزامات".

وأكد ان "لوطننا مصلحة أكيدة في الإعتراف بمبدأ التنوّع الثقافي، وحمايته، والعمل على نشره وتعزيزه، ولكن التمسك بهذا المبدأ يتجاوز حدود المصلحة الوطنية، ليرتقي إلى مرتبة الرسالة".

ثم كانت كلمة المستشار الأول لبرنامج اليونسكو للحوار والسلام الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ الذي أوضح أن مشروع "حاور" يأتي تلبية لحاجة ملحة تبرز بقوة في العالم العربي في السنوات الأخيرة، وقد جاء تغيير الأنظمة وصحوة الشعوب لتظهر الوعي الجماعي للمكنوز الثقافي الذي بدا كعامل في اللحمة أو الإنقسام ضمن الأوطان؛ داعيًا "كل باحث أو ناشط في هذا المجال للتفاعل مع موقع "حاور" الإلكتروني فيستطيع مثلًا أن يزيد عليه معلومات وتجارب، إذ ان الموقع هو ملك الناس وهو مكان لقاء في ما بينهم والتقاء لأفكارهم وخبراتهم".

ثم أطلقت السيدة ميسون شهاب مستشارة برنامج التعليم الأساسي في مكتب اليونسكو الإقليمي مسابقة "التنوّع الثقافي من أجل الحوار والتنمية" التي يشارك فيها تلامذة المدارس المتوسطة كما طلاب الجامعات.

ختامًا تحدث الوزير رمزي جريج ناقلًا تمنيات رئيس الجمهورية بأن "يكون الحوار أساسًا تنطلقون منه لأجل تعميم ثقافة السلام بين الشعوب وداخل الأوطان، بدلًا من إذكاء نار الفتنة وخطر الحروب". وقال: "مما لا شك فيه أن موقع لبنان على خارطة العالم حدد له دورًا لعبه عبر التاريخ ولا يزال يؤديه، رغم كل الأعاصير والأزمات، وهو يقوم على مجموعة قيم وأهداف، يتقدمها تعميم نهج التلاقي والحوار، حتى أصبحت في صلب هوية هذا الوطن، الذي قال عنه البابا القديس يوحنا بولس الثاني بأنه أكثر من وطن، إذ أنه وطن - رسالة".

أضاف: "الرسالة التي أريد أن أوجهها، باسم فخامة رئيس الجمهورية، إلى شباب لبنان، وهم أمل المستقبل، هي ألا يفقدوا الإيمان بوطنهم، وأن يعملوا من أجل أن يكون على مستوى تطلعاتهم وأحلامهم، وألا يتركوا لليأس مكانًا في قلوبهم".

 

 

 

hawer opening1

hawer opening2

hawer opening3

hawer opening4

hawer opening5

hawer opening6

hawer opening7

hawer opening8

hawer opening9

hawer opening10